This block type should be used in "unccd one column" section with "Full width" option enabled

Keyword

Filter by

Date

Year

Brazil joins the International Drought Resilience Alliance

The country reinforces its commitment to combat desertification and drought in the face of climate change Bonn (Germany)/ Petrolina (Brazil), 10 June 2024—Brazil is the latest country to join the International Drought Resilience Alliance (IDRA), the global coalition mobilizing political, technical, and financial capital to prepare the world for harsher droughts. This addition brings the total membership of IDRA to 38 countries and 28 intergovernmental and research organizations, showing an increasing willingness to tackle one of the world’s most deadly and costly natural hazards. Launched at UN Climate Summit COP27 by the leaders of Spain and Senegal, IDRA drives action against droughts in the face of global warming, acknowledging that we are only as resilient to drought and climate change as our land is. The IDRA secretariat is hosted by the United Nations Convention to Combat Desertification (UNCCD). At a joint event with the UNCCD in Petrolina, in the northeastern state of Pernambuco, Minister of Environment and Climate Change of Brazil H.E. Marina Silva said: “Brazil's accession to the International Drought Resilience Alliance (IDRA) demonstrates the government's determination to combat drought and desertification, promote food and water security, and combat inequalities. Our objective is to promote sustainable development, while ensuring the protection of biodiversity and the communities of the semi-arid region. The cooperation with UNCCD reinforces Brazil's commitment to combating desertification and climate change.” The event, which launched a national campaign to combat desertification and drought, put an end to a visit to the semi-arid region of Caatinga, a unique ecoregion that covers around 70 percent of northeastern Brazil, and 11 percent of the total country area. Brazilian researchers recently identified the country’s first arid region and projected the expansion of semiarid lands across much of the territory. Nearly 38 million Brazilians from 1.561 municipalities are vulnerable to desertification and drought , as are 1,4 million square kilometers of land across 13 states, according to the Environment and Climate Change Ministry. In Caatinga, authorities are supporting community-led initiatives to restore watersheds, improve agricultural practices, and harvest water as a means of building their resilience to drought. Around the world, addressing challenges at the water-land-and-climate nexus is essential to protecting agricultural and energy production, and to maintaining vital ecosystem services like the provision of clean water and fertile soils for present and future generations. Speaking at the event in Petrolina, the UNCCD Executive Secretary, Ibrahim Thiaw, said: “I commend Brazil’s commitment to proactively investing in resilient lands and livelihoods. Science and experience show time and again that preparing societies and economies for droughts before they strike prevents human sufering and is much more cost-effective than emergency responses. Drought is a hazard, but in needn’t be a disaster.” A decisive year for land and drought UNCCD COP16 will be the largest-ever meeting of UNCCD’s 197 Parties, the first to be held in the Middle East region, and the largest multilateral conference ever hosted by Saudi Arabia. The Kingdom recently hosted the 2024 World Environment Day global celebrations with a focus on land restoration, desertification, and drought resilience. On 17 June, the 2024 Desertification and Drought Day will mark the 30th anniversary of the United Nations Convention to Combat Desertification (UNCCD), one of the three Rio Conventions alongside climate and biodiversity. The High-Level Meeting on National Drought Policy , co-organized by the UNCCD, (Geneva, 30 September-3 October) will bring together policy-makers and practitioners with a twin objective: taking stock of progress and lessons learned in the past decade and charting the way forward for the implementation of drought resilience actions. *** Notes to editors For interviews and enquires please contact: press@unccd.int  Social media X: @UNCCD / Instagram: @unccd  For information about IDRA visit: https://idralliance.global  About IDRA The International Drought Resilience Alliance (IDRA) is the first global coalition creating political momentum and mobilizing financial and technical resources for a drought-resilient future. As a growing platform of more than 30 countries and 20 institutions, IDRA draws on the collective strengths of its members to advance policies, actions, and capacity-building for drought preparedness, acknowledging we are only as resilient to drought and climate change as our land is. The work of IDRA is aligned with, and supportive of, the mandate of the United Nations Convention to Combat Desertification (UNCCD), which hosts the IDRA Secretariat. For more information: https://idralliance.global. About UNCCD The United Nations Convention to Combat Desertification (UNCCD) is the global vision and voice for land. We unite governments, scientists, policymakers, private sector and communities around a shared vision and global action to restore and manage the world’s land for the sustainability of humanity and the planet. Much more than an international treaty signed by 197 parties, UNCCD is a multilateral commitment to mitigating today’s impacts of land degradation and advancing tomorrow’s land stewardship in order to provide food, water, shelter and economic opportunity to all people in an equitable and inclusive manner.

Brazil joins the International Drought Resilience Alliance
القادة وصناع التغيير الشباب يحتفلون بمرور 30 عاماً على اتفاقية الأمم المتحدة للأراضي في بون

# متحدون_من_أجل_الأرض  إرثنا.  مستقبلنا.  يوم التصحر والجفاف. 17 حزيران / يونيو 2024  تنويه إعلامي - يوم التصحر والجفاف 2024  القادة وصناع التغيير الشباب يحتفلون بمرور 30 عاماً على اتفاقية الأمم المتحدة للأراضي في بون  سيُقام الاحتفال العالمي بيوم مكافحة التصحر والجفاف لسنة 2024، الذي ستستضيفه حكومة ألمانيا، يوم 17 حزيران / يونيو في مدينة بون. ويُصادف هذا الحدث الذكرى الثلاثين لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، وهي إحدى اتفاقيات ريو الثلاث، إلى جانب المناخ والتنوع البيولوجي.    انضم إلى قادة بارزين من الحكومات والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني لتوحيد الجهود من أجل إدارة الأراضي. وتماشياً مع شعار هذا العام "متحدون من أجل الأرض: إرثنا. مستقبلنا"، سيركز هذا الحدث على ضمان أراضٍ صحية وخصبة للأجيال القادمة، بما يحقق الازدهار والاستقرار العالمي.   تعرّف على صنّاع التغيير الشباب من جميع أنحاء العالم الذين يعملون على إصلاح الأراضي، وتعزيز القدرة على الصمود في وجه الجفاف، وتطوير الأعمال الزراعية المستدامة، واستخدام التكنولوجيا والابتكار لمواجهة التحديات البيئية العالمية.       تفاصيل الحدث:  17 يونيو/ حزيران 2024، من الساعة 14:30 – إلى 17:00 بتوقيت وسط أوروبا، بقاعة الفنون والمعارض في جمهورية ألمانيا الاتحادية (Bundeskunsthalle)، بون، ألمانيا  جدول الأعمال: يُرجى الاطلاع على جدول الأعمال المرفق لمعرفة التفاصيل الخاصة بالجلسات.  للحضور الشخصي، يُرجى زيارة هذا الرابط والتسجيل تحت فئة "إعلام“. للحضور عبر الإنترنت، يمكنكم متابعة البث المباشر على هذا الرابط.    لماذا يعتبر هذا الحدث مهماً:  حوالي 40 في المائة من مساحة الأرض في العالم تعاني من التدهور، مما يؤدي إلى فقدان 100 مليون هكتار من الأراضي الصحية كل عام - أي ما يعادل مساحة مصر. كما ارتفعت حالات الجفاف بنسبة 29 في المائة منذ عام 2000، وذلك بفعل تغير المناخ، ولكن أيضأ بسبب الطريقة التي نتعامل بها مع أراضينا.  يهدد كل من التصحّر وتدهور الأراضي والجفاف إمدادات الغذاء في العالم، كما تزيد هذه الظواهر من خطر حدوث موجات الجفاف والفيضانات وحرائق الغابات، وهي من أبرز العوامل المسببة للصراعات والهجرة القسرية.   يعيش ربع  الشباب الريفيين في العالم (187 مليون من أصل 778 مليون) في مناطق ذات إمكانات زراعية وتجارية كبيرة. وتُعدّ هذه المناطق مواقع مهمة لمبادرات التنمية.  يمكن أن يحقق الاستثمار في إصلاح الأراضي عوائد اقتصادية كبيرة، مع فوائد تصل إلى 30 دولاراً على كل دولار واحد يتم استثماره. كما أن إشراك الشباب في تحويل النظم الغذائية وإصلاح الأراضي يمكن أن يساهم في خلق ما يقارب 600 مليون وظيفة مطلوبة بحلول عام 2030.  فرص المشاركة للصحفيين:  التركيز على الشباب: تسليط الضوء على دور القادة والمبتكرين الشباب في تغيير الممارسات المتبعة في إدارة الأراضي، عرض المجموعة الجديدة من أبطال الأرض في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، (تم إرفاق ملفاتهم الشخصية)، عرض استراتيجية إشراك الشباب المعتمدة من قبل اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، إطلاق برنامج المفاوضين الشباب التابع لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر.  التركيز على السياسات: تسليط الضوء على أهم الإنجازات في تاريخ الاتفاقية ومشاركة الرؤى حول المفاوضات القادمة لمؤتمر الأطراف السادس عشر لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر الذي سينعقد في الرياض، المملكة العربية السعودية، في الفترة من 2 إلى 13 ديسمبر/كانون الأول 2024.  لمزيد من المعلومات حول هذا الحدث، يُرجى النقر هنا.  للاطلاع على المحتوى المتاح على وسائل التواصل الاجتماعي وغيره من الموارد المرئية، يُرجى الضغط هنا.  لأي استفسارات إعلامية أو طلبات لإجراء مقابلات، يُرجى التواصل مع: press@unccd.int 

القادة وصناع التغيير الشباب يحتفلون بمرور 30 عاماً على اتفاقية الأمم المتحدة للأراضي في بون
المملكة العربية السعودية تنضم إلى التحالف الدولي لمكافحة الجفاف

الدولة المستضيفة لمؤتمر الأطراف 16 لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، تضع قضايا الحفاظ على المياه على الأجندة العالمية بون/الرياض، 23 أيار / مايو 2024 – أصبحت المملكة العربية السعودية أحدث دولة تنضم رسمياً إلى التحالف الدولي لمكافحة الجفاف، وهو تحالف عالمي يحشد بين القوى السياسية والقدرات التقنية والاستثمارات المالية من أجل إعداد العالم لمواجهة أشد موجات الجفاف. وبهذه الإضافة وصل إجمالي عضوية التحالف الدولي لمكافحة الجفاف إلى 37 دولة و28 منظمة حكومية دولية ومؤسسة بحثية، مما يعكس التزاماً متزايداً لمكافحة الجفاف كجزء هام في محاولات مواجهة تغير المناخ والإدارة غير المستدامة للأراضي. تم إطلاق التحالف في قمة الأمم المتحدة للمناخ COP27 من قبل قادة إسبانيا والسنغال، حيث دعا التحالف الدولي لمكافحة الجفاف قادة العالم لمواجهة واحدة من أكثر الكوارث الطبيعية فتكاً وتكلفةً، مع الاعتراف بأننا غير قادرين على الصمود في وجه الجفاف من دون أرضنا. وتستضيف اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر أمانة التحالف الدولي لمكافحة الجفاف. بهذه المناسبة قال معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي: "إن الانضمام للتحالف الدولي لمكافحة الجفاف؛ فرصة للمساهمة في حماية مجتمعاتنا واقتصاداتنا في مواجهة الجفاف، وباعتبار المملكة المضيف لأكبر مؤتمر للأمم المتحدة حول الأراضي والجفاف في كانون الأول /ديسمبر المقبل، تتمثل إحدى أولوياتها في حث الدول على المساهمة في تعزيز لالتزام بمستقبل قادر على مكافحة الجفاف". وأكد معاليه أن استضافة المملكة لمؤتمر الأطراف تأتي في إطار اهتمام القيادة الرشيدة- أيدها الله-، بحماية البيئة على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، وتبنيها لعددٍ من المبادرات البيئية الرائدة، منها مبادرتي "السعودية الخضراء" و"الشرق الأوسط الأخضر".  وأضاف معاليه أن انضمام المملكة للتحالف في هذه المرحلة يكتسب أهمية كبرى؛ نظرًا للحاجة الماسة إلى تعزيز الجهود الدولية للحد من تدهور الأراضي والتصحر، والتي تؤثر بشكلٍ كبير على الجوانب البيئية والاقتصادية والاجتماعية، متطلعاً أن يوفر التحالف منصةً فعّالة للعمل المشترك وتكثيف الجهود العالمية للحد من التصحر، وتدهور الأراضي، واستدامة البيئة والموارد الطبيعية للأجيال القادمة. يؤثر الجفاف على ربع سكان العالم، ومن المتوقع أن يواجه ثلاثة من كل أربعة أشخاص ندرة بالمياه بحلول عام 2050. وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، سيعيش جميع السكان في ظل نقص حاد للمياه بحلول عام 2050. شجعت السيدة تيريزا ريبيرا، النائب الثالث لرئيس حكومة إسبانيا، ووزيرة التحول البيئي ورئيسة التحالف الدولي لمكافحة الجفاف بالمشاركة، المزيد من البلدان على اتباع خطوات المملكة العربية السعودية، مشيرة إلى أن جهود مكافحة الجفاف تحقق عوائد تصل إلى عشرة أضعاف الاستثمار الأولي: "إن التحالف الدولي لمكافحة الجفاف قوي بسبب المعرفة والخبرات والشبكات التي يساهم بها أعضاؤه. وأنا أدعو قادة العالم للانضمام إلى التحالف لتغيير الطريقة التي تتعامل بها البشرية مع الجفاف، ومن أجل بناء دفاعاتنا المشتركة قبل وقوع الأزمات." وأضاف الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، السيد إبراهيم ثياو، قائلاً: “إن الجفاف ظاهرة طبيعية، لكننا نقوم بتسريعها بسبب تدهور أراضينا وتعطيل المناخ. وفي الفترة التي تسبق انعقاد الدورة السادسة عشرة لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، أحثُّ البلدان على رفع طموحاتها والاستثمار في الأراضي الصحية والمجتمعات والاقتصادات القادرة على مقاومة الجفاف." سنة مصيرية لحماية الأرض ومكافحة الجفاف سيكون مؤتمر الأطراف السادس عشر لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، الذي سينعقد في الرياض في الفترة من 2 إلى 13 كانون الأول / ديسمبر، أكبر اجتماع للأطراف الـ 197 الأعضاء في الاتفاقية، كما سيكون المؤتمر الأول من نوعه الذي يعقد في منطقة الشرق الأوسط، وأكبر مؤتمر متعدد الأطراف تستضيفه المملكة العربية السعودية. بالإضافة إلى ذلك، ستستضيف المملكة الاحتفالات العالمية باليوم العالمي للبيئة لعام 2024 مع التركيز على استعادة الأراضي والتصحر والقدرة على التكيف مع الجفاف. سيُصادف تاريخ 17 حزيران / يونيو 2024، الذي سينعقد فيه اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف، الذكرى الثلاثين لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر (UNCCD)، وهي إحدى اتفاقيات ريو الثلاث إلى جانب المناخ والتنوع البيولوجي. ملاحظات للمحررين  لإجراء المقابلات والاستفسارات، يُرجى التواصل عبر: press@unccd.int. إكس / إنستغرام: @unccd حول التحالف الدولي لمكافحة الجفاف التحالف الدولي لمكافحة الجفاف هو أول تحالف عالمي يقوم بخلق زخم سياسي وبحشد الموارد المالية والتقنية من أجل بناء مستقبل قادر على مقاومة الجفاف. وباعتبارها منصة متنامية تضم أكثر من 30 دولة و20 مؤسسة، يعتمد التحالف على نقاط القوة الجماعية لأعضائه من أجل تعزيز السياسات ووضع الإجراءات وبناء القدرات من أجل الاستعداد للجفاف، مع الاعتراف بأننا غير قادرين على الصمود في وجه الجفاف وتغير المناخ من دون أرضنا. يتماشى عمل IDRA مع ويدعم ولاية اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر (UNCCD)، التي تستضيف أمانة IDRA. لمزيد من المعلومات: https://idralliance.global. حول اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر هي الرؤية العالمية والصوت من أجل الأرض. نحن نوحد الحكومات وصانعي السياسات والقطاع الخاص والمجتمعات المحلية حول رؤية مشتركة وعمل عالمي لاستعادة وإدارة أراضي العالم من أجل استدامة البشرية والكوكب. إن اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر هي أكثر من مجرد معاهدة دولية وقعها 197 طرفاً، بل هي التزام متعدد الأطراف للتخفيف من آثار تدهور الأراضي اليوم والنهوض بالإدارة المستدامة للأراضي في المستقبل من أجل توفير الغذاء والماء والمأوى والفرص الاقتصادية لجميع الناس بطريقة عادلة وشاملة. https://www.unccd.int/  

المملكة العربية السعودية تنضم إلى التحالف الدولي لمكافحة الجفاف
”الزوال الصامت“ للمراعي الشاسعة يهدد المناخ والغذاء ورفاه المليارات من سكان العالم: الأمم المتحدة

تغطي المراعي 54 بالمائة من مساحة اليابسة؛ إلّا أنّ 50 بالمائة منها تقريباً متدهورة، مما يشكّل تهديداً لسدس الإمدادات الغذائية البشرية، وثلث مخزون الكربون في الأرض تقرير اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر يشير إلى السبل المتاحة لإصلاح المراعي وإدارتها بشكل أفضل، ويحث على حماية الأنشطة الرعوية بون/أولان باتور - حذرت الأمم المتحدة في تقرير صادم اليوم من أن تدهور المراعي الطبيعية الشاسعة وغيرها من المراعي على سطح الأرض نتيجة الإفراط في الاستخدام، وسوء الإدارة، وتغيّر المناخ، وفقدان التنوع البيولوجي، يشكل خطراً كبيراً على الإمدادات الغذائية البشرية، ويهدد سلامة وقدرة المليارات من السكان حول العالم على البقاء على قيد الحياة. ويؤكّد مؤلفو التقرير المواضيعي لتوقعات الأراضي بشأن المراعي والرعاة الذي أطلقته اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر في أولان باتور في منغوليا على أن قرابة 50 بالمائة من المراعي متدهورة. وتشمل أعراض هذه الظاهرة تدني خصوبة التربة والمغذيات، والتعرية، والتملح، والقلوية، وانضغاط التربة الذي يعيق نمو النبات، وكلها عوامل تساهم في الجفاف وتقلبات هطول الأمطار وفقدان التنوع البيولوجي فوق الأرض وتحتها. ويُعزى السبب الرئيسي لهذه المشكلة إلى تحويل المراعي إلى أراضٍ زراعية لإنتاج المحاصيل وغيرها من الاستخدامات الأخرى بسبب النمو السكاني والتوسع الحضري، والطلب المتزايد على الغذاء والألياف والوقود، والرعي المفرط، والهجر (التوقف عن أعمال الصيانة من قبل الرعاة)، والسياسات المحفزة للاستغلال المفرط. ما هي المراعي؟ المراعي هي أحد فئات الغطاء الأرضي وهي تتكون بشكل أساسي من المراعي الطبيعية التي تستخدمها الماشية والحيوانات البرية للرعي والعلف. وتشمل أيضاً السافانا والشجيرات والأراضي الرطبة والتندرا والصحاري. وتشكل هذه الأراضي مجتمعةً 54 بالمائة من إجمالي الغطاء الأرضي، كما توفّر سدس الإنتاج الغذائي العالمي وتمثّل تقريباً ثلث مخزون الكربون العالمي. صرّح الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر إبراهيم ثياو قائلا: ”عندما نقطع غابة ما، أو حينما نرى شجرة عمرها 100 عام تسقط، فإن ذلك يثير ردود فعل عاطفية لدى الكثير منا. في المقابل، يتم تحويل المراعي القديمة في ”صمت“ دون إثارة رد فعل عام قوي“. وأضاف: ”للأسف، لا تحظى هذه المراعي الشاسعة وكذلك الرعاة ومربوالماشية الذين يعتمدون عليها باهتمام كبير في معظم الأحيان. وعلى الرغم من أن عددهم يُقدر بنصف مليار شخص حول العالم، إلا أن المجتمعات الرعوية كثيراً ما يتم تجاهلها بشكل كبير، ولا يكون لها أي دور في صنع السياسات التي تؤثر مباشرة على سبل عيشهم، كما أنهم يعانون من التهميش وغالباً ما يُنظر إليهم على أنهم غرباء في أراضيهم". وقد صرح سعادة وزير البيئة المنغولي بات إردين بات أولزي قائلاً: ”بصفتها حاضنة لأكبر المراعي في أوراسيا، لطالما كانت منغوليا حذرة في عمليات تحويل المراعي. إن التقاليد المنغولية قائمة على احترام محدودية الموارد، مما جعل التنقل استراتيجية، وتحدد المسؤوليات المشتركة على الأرض، وتضع حدوداً للاستهلاك. نأمل أن يساعد هذا التقرير على تسليط الضوء على قيمة المراعي وأهميتها الكبيرة - الثقافية والبيئية والاقتصادية - والتي لا يُمكن الاستهانة بها. إذا لم تستطع هذه المراعي تلبية احتياجات هذه الأعداد الهائلة من البشر، فما هي البدائل التي يمكن أن يلجأوا إليها؟“ ستستضيف منغوليا الاجتماع السابع عشر لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر في عام 2026، الذي يصادف السنة الدولية للمراعي والرعاة التي أعلنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بمبادرة من منغوليا. يعتمد مليارا شخص - من صغار الرعاة ومربي الماشية والمزارعين، الذين غالباً ما يعانون من الفقر والتهميش - على المراعي الصحية في جميع أنحاء العالم. ويعمل في مجال تربية الماشية حوالي 80 بالمائة من السكان في عدد كبير من دول غرب أفريقيا. أما في آسيا الوسطى ومنغوليا، فإن 60 بالمائة من مساحة الأراضي تُستخدم كأراض للرعي، حيث يوفر رعي الماشية سبل العيش لحوالي ثلث سكان المنطقة. ومن المفارقات، كما جاء في التقرير، أن الجهود المبذولة في المناطق القاحلة لزيادة الأمن الغذائي والإنتاجية عن طريق تحويل المراعي إلى أراض لإنتاج المحاصيل قد أدت إلى تدهور الأراضي وانخفاض المحاصيل الزراعية. حيث يشير التقرير إلى ” الإدارة الضعيفة وغير الفعالة“، و”سوء تنفيذ السياسات واللوائح“، و”نقص الاستثمار في مجتمعات المراعي ونماذج الإنتاج المستدام“ كعوامل أساسية ساهمت في تقويض المراعي. نهج مبتكر يتفق أكثر من 60 خبيراً من أكثر من 40 بلداً شاركوا في إعداد التقرير الجديد على أن التقديرات السابقة للمراعي المتدهورة في جميع أنحاء العالم – أي حوالي 25 بالمائة - ” أقل بكثير من الخسائر الفعلية المسجلة في المراعي الصحية وقدرتها الإنتاجية“ التي قد تصل إلى 50 بالمائة. ويحذّر التقرير من أن المراعي غالباً ما لا تُفهم بشكل جيد، كما أن الافتقار إلى البيانات الموثوقة يقوض الإدارة المستدامة لقيمتها الهائلة في توفير الغذاء وتنظيم المناخ. ويقدم التقرير شرحاً تفصيلياً لنهج مفاهيمي مبتكر من شأنه أن يمكّن صناع السياسات من تحقيق استقرار المراعي واستعادتها وحسن إدارتها. يستند النهج الجديد إلى تجارب مفصّلة في دراسات حالة اُجريت في كافة أرجاء العالم تقريباً، كما يستخلص دروساً هامة من التجارب الناجحة والفاشلة في إدارة المراعي. ومن بين التوصيات الرئيسية التي يتضمنها هذا النهج: حماية الرعي، وهو أسلوب حياة متنقل يعود تاريخه إلى آلاف السنين ويرتكز على الإنتاج القائم على المراعي للأغنام والماعز والماشية والخيول والإبل والياك واللاما وغيرها من الحيوانات العاشبة المستأنسة، إلى جانب الحيوانات الأخرى شبه المستأنسة مثل البيسون وغزلان الرنة. يقول السيد ثياو: ”من المناطق المدارية إلى القطب الشمالي، يعتبر الرعي خياراً طبيعياً محبذاً - وغالباً ما يكون الخيار الأكثر استدامة - وينبغي إدراجه في تخطيط استخدام المراعي“. المحرك الاقتصادي للعديد من البلدان تعتبر المراعي محركاً اقتصادياً مهماً في العديد من البلدان وهي أيضا تحدّد الثقافات. فهي موطن لربع لغات العالم، كما أنها تحتضن العديد من المواقع التراثية العالمية، وساهمت في تشكيل قيم وأعراف وهويات الرعاة منذ آلاف السنين. ويتضمن التقرير تحليلات مفصلة لكل بلد ومنطقة على حدة. فعلى سبيل المثال، تمثل منتجات الثروة الحيوانية 19 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في إثيوبيا، و4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في الهند. أما في البرازيل - التي تنتج 16 بالمائة من لحوم الأبقار في العالم - فإن ثلث الناتج المحلي الإجمالي الزراعي بالكامل يأتي من تربية الماشية. في أوروبا، تم التخلي عن العديد من المراعي لصالح التوسع الحضري والتشجير وإنتاج الطاقة المتجددة. وفي الولايات المتحدة، تم تحويل مساحات شاسعة من المراعي إلى أراض لإنتاج المحاصيل، بينما أصبحت بعض المراعي الكندية هشة بسبب مشاريع التعدين والبنية التحتية واسعة النطاق.  كما شمل التقرير العديد من الملاحظات الإيجابية مثل الجهود المتزايدة في كلا البلدين لإعادة توطين البيسون - وهو حيوان ذو أهمية ثقافية كبيرة للشعوب الأصلية - من أجل تعزيز صحة المراعي وتحقيق الأمن الغذائي. المناطق الأكثر تأثراً بتدهور المراعي في العالم، مرتبة ترتيباً تنازلياً: آسيا الوسطى، والصين، ومنغوليا أدى استبدال الإدارة والإشراف الحكوميين بالخصخصة والتصنيع الزراعي إلى التخلّي عن الرعاة وتركهم يعتمدون على موارد طبيعية غير كافية مما تسبب في حدوث تدهور واسع النطاق. تساهم الاستعادة التدريجية للرعي التقليدي والمجتمعي في تحقيق تقدم حاسم في الإدارة المستدامة للمراعي. شمال أفريقيا والشرق الأدنى يؤدي تأثير تغير المناخ في إحدى أكثر المناطق جفافاً في العالم إلى تفاقم ظاهرة الفقر بين الرعاة وتدهور المراعي التي يعتمدون عليها. تعمل المؤسسات التقليدية المحدّثة، مثل التحالف المتوسطي من أجل الطبيعة والثقافة "أكدال" - وهي عبارة عن مستودعات للعلف تُستخدم لإطعام الحيوانات عند الحاجة الماسة وتسمح بتجديد الموارد الطبيعية - والسياسات الداعمة الأولية، على تحسين طريقة إدارة المراعي. الساحل وغرب أفريقيا أدت النزاعات وتوازن القوى وقضايا الحدود إلى توقف تنقل الماشية مما أدى إلى تدهور المراعي. تسعى السياسات الموحدة والجهود الرامية إلى الاعتراف بحقوق الرعاة والاتفاقات العابرة للحدود إلى تمكين الرعاة من التنقل مجدّدا بما يساهم في استعادة الأراضي الطبيعية. أمريكا الجنوبية يعتبر التغير المناخي، وعمليات إزالة الغابات بسبب الزراعة الصناعية وأنشطة الصناعات الاستخراجية، بالإضافة إلى استخدام الأراضي في أغراض أخرى، من أبرز العوامل المؤدية لتدهور المراعي في أمريكا الجنوبية. ويُعتبر تعدد الوظائف والتنوع في النظم الرعوية المفتاح لاستعادة بعض أكثر المراعي أهمية حول العالم، بما في ذلك مراعي البامبا وسيرادو وسافانا كالاتينغا ونظم بونو الأنديزية. شرق أفريقيا تؤدي موجات الهجرة والتهجير القسري الناجمة عن التنافس المتزايد على استخدام الأراضي (مثل الصيد والسياحة وغيرها) إلى طرد الرعاة من أراضيهم التقليدية، مما يتسبب في عواقب وخيمة غير متوقعة لتدهور الأراضي. تعمل المبادرات التي تقودها النساء وحقوق الأراضي المحسّنة على تأمين سبل عيش الرعاة وحماية التنوع البيولوجي والحفاظ على خدمات النظام الإيكولوجي التي توفرها المراعي. أمريكا الشمالية يهدد تدهور الأراضي العشبية القديمة والمراعي الجافة التنوع البيولوجي للنظم الإيكولوجية المميزة في أمريكا الشمالية مثل البراري ذات العشب الطويل أو الصحاري الجنوبية. يُعد إشراك السكان الأصليين في إدارة المراعي خطوة مهمة لاستعادة هذه المناظر الطبيعية التاريخية. أوروبا تتسبب السياسات التي تدعم الزراعة الصناعية على حساب الرعي في التخلي عن المراعي والنظم الإيكولوجية المفتوحة الأخرى وتدهورها. يمكن أن يؤدي الدعم السياسي والاقتصادي، بما في ذلك الاعتراف والتمييز القانوني، إلى تغيير مجرى الأمور والمساعدة في معالجة الأزمات البيئية الحرجة مثل ارتفاع وتيرة وشدّة حرائق الغابات وتغير المناخ. جنوب أفريقيا وأستراليا يؤدي التشجير والتعدين وتحويل المراعي إلى استخدامات أخرى إلى تدهور المراعي وفقدانها. تتيح المشاركة في بناء المعرفة من قبل المنتجين والباحثين، والحرص على احترام الممارسات التقليدية للمجتمعات الأصلية والاستفادة منها، سبلاً جديدة لاستعادة المراعي وحمايتها. نقلة نوعية خلص التقرير إلى أن وقف التدهور يتطلب نقلة نوعية في الإدارة على جميع المستويات - من المستوى الشعبي إلى المستوى العالمي. يقول بيدرو ماريا هيريرا كالفو، المؤلف الرئيسي للتقرير: ”إن المشاركة الفعالة لكافة أصحاب المصلحة هي الطريق نحو الإدارة المسؤولة للمراعي، والتي ستساهم بدورها في تعزيز العمل الجماعي، وتسهيل الوصول إلى الأراضي، وتحقيق التكامل بين المعارف التقليدية والمهارات العملية“. كما أن تحقيق ”حياد تدهور الأراضي“ (الهدف 15-3 من أهداف التنمية المستدامة) - أي تحقيق التوازن بين كمية ونوعية الأراضي السليمة لدعم خدمات النظم الإيكولوجية والأمن الغذائي - يتطلب أيضاً تعاوناً مشتركاً بين الدول. وأشار التقرير إلى أن الرعاة الذين يتمتعون بخبرة أجيال في تحقيق التوازن مع هذه النظم الإيكولوجية يجب أن يشاركوا في كل خطوة في هذه العملية، بدءاً من التخطيط إلى صنع القرار إلى الإدارة. لا بد من تكييف الحلول مع خصائص وديناميكيات المراعي، والتي تتنوع بشكل كبير من البيئات القاحلة إلى البيئات شبه الرطبة، كما هو الحال في غرب أفريقيا أو الهند أو أمريكا الجنوبية. وقد أشار التقرير أيضاً إلى أن أساليب التقييم التقليدية لا تعكس القيمة الحقيقية للمساهمة الاقتصادية للمراعي والرعي، مما يبرز الحاجة إلى اعتماد النهج المبتكر الموصى به. ومن بين التوصيات الرئيسية الأخرى الواردة في التقرير نذكر ما يلي: ·      تبني استراتيجيات متكاملة للتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معها، بالإضافة إلى خطط للإدارة المستدامة للمراعي من أجل زيادة عزل الكربون وتخزينه وتعزيز قدرة الرعاة والمجتمعات الرعوية على الصمود. ·      تجنب أو الحدّ من تحويل المراعي واستخدام الأراضي لأغراض أخرى لما ينجم عن ذلك من فقدان لتنوع المراعي وتعدد وظائفها، خاصة فيما يتعلق بأراضي السكان الأصليين والمجتمعات المحلية. ·      تصميم واعتماد تدابير لحفظ المراعي، داخل المناطق المحمية وخارجها، تدعم التنوع البيولوجي فوق الأرض وتحتها مع تعزيز صحة وإنتاجية ومرونة أنظمة الثروة الحيوانية الواسعة النطاق. ·      اعتماد ودعم الاستراتيجيات والممارسات القائمة على الرعي التي تساعد في التخفيف من الأضرار التي تلحق بصحة المراعي، مثل تغير المناخ والرعي الجائر وتآكل التربة وانتشار الحيوانات والنباتات الدخيلة والجفاف وحرائق الغابات. ·      تعزيز السياسات الداعمة، والمشاركة الشعبية الكاملة، وأنظمة الإدارة والحوكمة المرنة، بما يسمح بالنهوض بالخدمات التي تقدمها المراعي والرعاة لكافة أفراد المجتمع. أرقام أخرى مهمة ·      80 مليون كيلومتر مربع: مساحة سطح الأرض المغطاة بالمراعي في العالم (أكثر من 54 بالمائة). ·      9.5 مليون كيلومتر مربع: مساحة المراعي المحمية في جميع أنحاء العالم (12 بالمائة). ·      67 مليون كيلومتر مربع (45 بالمائة من مساحة الأرض): مساحة المراعي المخصصة لأنظمة الثروة الحيوانية (84 بالمائة من المراعي)، نصفها تقريباً يقع في الأراضي الجافة.  يوفر قطاع تربية الماشية الأمن الغذائي وهو مصدر دخل لجزء كبير من 1.2 مليار شخص يعيشون تحت عتبة الفقر في البلدان النامية. ·      1 مليار: عدد الحيوانات التي يشرف على تربيتها الرعاة في أكثر من 100 بلد، والتي توفر مصدر دخل لنحو 200 مليون أسرة وتؤمن حوالي 10 بالمائة من إمدادات اللحوم في العالم، بالإضافة إلى منتجات الألبان والصوف والجلود. ·      33  بالمائة من النقاط الساخنة للتنوع البيولوجي في العالم موجودة في المراعي. ·       24 بالمائة من اللغات العالمية متداولة في المراعي. ·      قبل 5000 عام: بداية ظهور الرعي كنظام لاستخدام الأراضي في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. حقائق وأرقام إقليمية ·      أكثر من 25 بالمائة و10 بالمائة من إمدادات لحوم الأبقار والحليب في العالم، على التوالي، يوفرها قطاع تربية الماشية في أمريكا اللاتينية. ·      أكثر من 25 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي لكل من بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد يُعزى إلى منتجات الثروة الحيوانية. ·      أكثر من 50 بالمائة من الأراضي الموجودة في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تُعتبر متدهورة (25 بالمائة من الأراضي الصالحة للزراعة). ·      60 بالمائة من مساحة آسيا الوسطى ومنغوليا مستخدمة كأراضٍ لرعي المواشي، حيث يدعم قطاع تربية الماشية حوالي ثلث سكان المنطقة. ·      40 بالمائة من مساحة الصين  تغطيها الأراضي الرعوية. ( الجدير بالذكر أن الثروة الحيوانية في البلاد قد تضاعفت ثلاث مرات بين عامي 1980 و2010 لتصل إلى 441 مليون رأس ماشية). ·      308 مليون هكتار: من مساحة الولايات المتحدة المتاخمة تغطيها المراعي، أي 31 بالمائة من إجمالي مساحة الأراضي في البلاد، مع وجود حوالي 55 بالمائة من المراعي ذات الملكية الخاصة. تعليقات إضافية   ”يؤدي اختلال التوازن بين العرض والطلب على الأراضي المخصصة للعلف الحيواني إلى الإفراط في الرعي وانتشار الحيوانات والنباتات  الدخيلة وزيادة مخاطر الجفاف وحرائق الغابات - وكلها عوامل تسرّع من ظاهرة التصحر وتدهور الأراضي حول العالم.“   "يجب أن نترجم تطلعاتنا المشتركة إلى إجراءات ملموسة – وذلك من خلال وقف التحويل العشوائي للمراعي إلى استخدامات غير مناسبة، والدعوة إلى تبني سياسات تدعم الإدارة المستدامة للأراضي، والاستثمار في البحوث التي تعزز فهمنا للمراعي والرعي، وضمان حفاظ الرعاة على ممارساتهم المستدامة و مساعدتهم على اكتساب المهارات والأدوات اللازمة للازدهار في هذا العالم المتغير، بالإضافة إلى دعم جميع أصحاب المصلحة، وخاصة الرعاة، لاتخاذ إجراءات فعالة لمنع المزيد من التدهور والحفاظ على أراضينا ومجتمعاتنا وثقافاتنا“. -       مريم نيامير فولر، الرئيس المشارك لفريق الدعم الدولي للسنة الدولية للمراعي والرعاة التي أعلنتها الأمم المتحدة – 2026 من أجل مصلحة الأجيال القادمة وضمان الاستقرار الاقتصادي، نحن بحاجة إلى زيادة الوعي بالقيمة الكبيرة للمراعي وحمايتها. ونظراً لطبيعتها الديناميكية، فإن التنبؤ بعواقب تدهور المراعي على الاقتصاد والبيئة والمجتمعات يعد تحدياً كبيراً. يحتاج المديرون إلى رؤى موثوقة حول مدى استجابة المراعي لمختلف الاضطرابات والأساليب الإداية، بما في ذلك أدوات السياسات التي تعكس بشكل أفضل أهمية المراعي في المجتمعات. -       كارلوس مانويل رودريغيز، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة مرفق البيئة العالمية ”أكثر من نصف مساحة الأرض في العالم عبارة عن مراعي - ومع ذلك يتم تجاهل هذه المناطق الطبيعية والأشخاص الذين يعيشون فيها ويديرونها. إنها مصدر رئيسي للغذاء والعلف لمعظم سكان العالم، ومع ذلك فهي أيضًا مكب نفايات الاقتصاد العالمي.  وقد حان الوقت الآن لتغيير منظورنا - من ” مشاكل المراعي“ إلى ” حلول مستدامة للمراعي“. -       الفريق العامل المعني بالسنة الدولية للمراعي والرعاة التابع للأمم المتحدة * * * * * ” يُنتج الرعاة الغذاء في أشدّ البيئات قسوة حول العالم، ويوفر الإنتاج الرعوي سبل العيش لسكان الأرياف في نصف أراضي العالم تقريباً. لطالما عانى الرعاة في الماضي من سوء الفهم والتهميش والاستبعاد من الحوارات. نحن بحاجة إلى تعزيز التعاون والتواصل بين الرعاة والجهات الفاعلة الرئيسية التي تعمل معهم لتوحيد الجهود وتحقيق التآزر من أجل الحوار والتنمية الرعوية“. -        منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة حول اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر هي اتفاقية دولية بشأن الإدارة السليمة للأراضي. وهي تساعد الناس والمجتمعات والبلدان على خلق الثروات وتنمية الاقتصادات وتأمين ما يكفي من الغذاء والمياه النظيفة والطاقة من خلال توفير بيئة تمكِّن مستخدمي الأراضي من إدارة أراضيهم بشكل مستدام. ومن خلال الشراكات، قام الأطراف الـ 197 في الاتفاقية بوضع أنظمة قوية لإدارة الجفاف بشكل سريع وفعّال. كما تساعد الإدارة الرشيدة للأراضي القائمة على السياسات والعلوم السليمة على إدماج وتسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وبناء القدرة على الصمود أمام التغيرات المناخية وتفادي فقدان التنوع البيولوجي. https://unccd.int حول السنة الدولية للمراعي والرعاة بمبادرة من منغوليا، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 2026 السنة الدولية للمراعي والرعاة لتحسين إدارة المراعي وحياة الرعاة. ومن خلال هذا الإعلان، دُعيت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى الاستثمار في الإدارة المستدامة للمراعي، واستعادة الأراضي المتدهورة، وتحسين وصول الرعاة إلى الأسواق، وتعزيز الخدمات الإرشادية في مجال تربية الماشية، وسد الثغرات المعرفية في مجال المراعي والرعي. وستتزامن السنة الدولية للمراعي والرعاة 2026 مع مؤتمر الأطراف السابع عشر لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر الذي ستستضيفه منغوليا. https://iyrp.info جهات الاتصال الإعلامية:  فراجكيسكا ميغالودي: fmegaloudi@unccd.int; press@unccd.int زينيا سكانلون: رئيس قسم الاتصالات، xscanlon@unccd.int تيري كولينز: +1-416-878-8712 (m), tc@tca.tc يمكنكم الاطلاع على التقرير المواضيعي لتوقعات الأراضي العالمية لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر بشأن المراعي والرعاة على الرابط التالي: https://bit.ly/4dv7ZPL  الصور: : https://bit.ly/3UqU31m، الفيديو: https://bit.ly/3U8K9QI

”الزوال الصامت“ للمراعي الشاسعة يهدد المناخ والغذاء ورفاه المليارات من سكان العالم: الأمم المتحدة
قضايا الأراضي تتصدر جدول أعمال جمعية الأمم المتحدة للبيئة 

نيروبي، 1 مارس/آذار 2024 - كانت مساهمة الأراضي السليمة في التصدي للتحديات العالمية المتمثلة في تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي والتنمية المستدامة محور الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة التي اختتمت أعمالها اليوم في نيروبي.   وشهد الاجتماع الذي استمر أسبوعًا اعتماد أول قرار على الإطلاق لجمعية الأمم المتحدة للبيئة بشأن تدهور الأراضي، فضلاً عن الإعلان عن شعار وشعار المؤتمر السادس عشر للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر (UNCCD COP16)، الذي سيعقد في الرياض، المملكة العربية السعودية في الفترة من 2 إلى 13 ديسمبر/كانون الأول 2024.  وفي حديثها في الحدث الرفيع المستوى حول مكافحة تدهور الأراضي من أجل المناخ والتنوع البيولوجي، أشارت ليلى بنعلي، رئيسة وكالة الأمم المتحدة للبيئة في دورتها السادسة ووزيرة التحول الطاقي والتنمية المستدامة في المملكة المغربية: "الأرض هي القاسم المشترك الوحيد بين اتفاقيات ريو الثلاث، ولا يمكننا تحقيق أهدافها إلا من خلال استعادة الأراضي. نحن بحاجة إلى البناء على ما يوحدنا بدلاً من البناء على ما يفرقنا والبدء بحلول عملية وذات مصداقية عندما يتعلق الأمر بالأراضي وصحة التربة".  إعلان شعار مؤتمر الأطراف السادس عشر "أرضنا. مستقبلنا"، قال الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر إبراهيم ثياو: "ستكون الدورة السادسة عشرة لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر لحظة مهمة للأرض، أي ما يعادل باريس بالنسبة لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر. ومن الأهمية بمكان أن يكون هناك تقارب وتآزر بين مؤتمرات الأطراف الثلاثة - التنوع البيولوجي وتغير المناخ والتصحر، والتي ستعقد جميعها هذا العام".   وللمرة الأولى، اعتمدت وكالة الأمم المتحدة للبيئة قراراً يدعو إلى تعزيز الجهود الدولية لمكافحة التصحر وتدهور الأراضي، واستعادة الأراضي المتدهورة، وتعزيز الحفاظ على الأراضي والإدارة المستدامة للأراضي، والمساهمة في تحييد تدهور الأراضي وتعزيز القدرة على التكيف مع الجفاف. وستحتل هذه القضايا مركز الصدارة في مؤتمر الأطراف السادس عشر لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر.  وقال السيد أسامة إبراهيم فقيها، نائب وزير البيئة والمياه والزراعة في المملكة العربية السعودية، نيابة عن رئاسة مؤتمر الأطراف السادس عشر: "إن الأرض ليست مهمة لحياة الإنسان فحسب، بل هي مهمة أيضًا للتنوع البيولوجي والحفاظ على التوازن الدقيق لبيئتنا. علينا أن ندرك أهمية الأرض والعناصر الطبيعية الأخرى في كوكبنا، حيث أن 24 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري مرتبطة بمختلف مخططات استخدام الأراضي".   وتهدف الحكومة السعودية من خلال المبادرة السعودية الخضراء إلى زراعة 10 مليارات شجرة وحماية 30% من أراضي المملكة.  اقتباسات إضافية:  قال عزيز عبد الحكيموف، وزير البيئة وحماية البيئة والتغير المناخي في جمهورية أوزبكستان، التي استضافت الاجتماع لاستعراض التقدم المحرز في تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر في نوفمبر الماضي: "في كل دقيقة تفقد أوزبكستان تسعة أمتار مربعة من الأراضي الخصبة، وهذه مشكلة كبيرة لأي بلد يواجه تدهور الأراضي. من المهم الجمع بين الإرادة السياسية والعلم والتمويل لمواجهة تحديات تغير المناخ وتدهور الأراضي وفقدان التنوع البيولوجي".  وقالت ماريا هيلينا سيميدو، نائبة المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) "الأرض هي المكان الذي يبدأ منه الغذاء، وبدون الأرض لا يمكننا إنتاج الغذاء أو إطعام الكوكب. نحن بحاجة إلى نهج شامل، وتجنب التجزئة، والاستثمار في التحولات المستدامة لنظمنا الزراعية والغذائية لضمان الأمن الغذائي ومعالجة تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي".  وقالت السيدة هندو أومارو إبراهيم، رئيسة جمعية نساء الشعوب الأصلية في تشاد وشعوبها "الشعوب الأصلية، التي تشكل 5 في المائة من سكان العالم، تحمي 80 في المائة من التنوع البيولوجي في العالم. فهم حراس النظم الإيكولوجية وسادة استعادة الأراضي باستخدام المعارف التقليدية. إن الوصول المباشر إلى التمويل، وتنسيق السياسات، وصنع القرار الشامل، أمور ضرورية لتمكين المجتمعات المحلية وتنفيذ مشاريع ناجحة لاستعادة الأراضي".  واختتمت بطلة الأراضي في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر باتريسيا كومبو من كينيا، التي أدارت الحدث الرفيع المستوى في الدورة السادسة لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر: "يمثل تدهور الأراضي تحدياً عالمياً يتطلب عملاً متضافراً على جميع المستويات. ولن نتمكن من استعادة النظم الإيكولوجية للأراضي وضمان الأمن الغذائي والتخفيف من آثار تغير المناخ إلا بالعمل معاً".  لمزيد من المعلومات:   المكتب الصحفي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، press@unccd.int، +49 228 815 2820، https://www.unccd.int/، @unccd  التسجيل والصور متاحة: https://www.youtube.com/watch?v=S_oSZoVZJF8  للمزيد من المعلومات عن الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة والدورة السادسة عشرة لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، يرجى زيارة الموقعين التاليين: https://www.unep.org/environmentassembly/unea6 و https://www.unccd.int/cop16  نبذة عن اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصَحُّر     تُعدُّ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصَحُّر بمثابة الرؤية العالمية للأرض والصوت المُعبِّر عنها. ونعمل في إطارها على توحيد الحكومات والعلماء وصُنّاع السياسات والقطاع الخاص والمجتمعات حول رؤيةٍ مشتركة واتّخاذ إجراءات عالمية بغية استصلاح أراضي العالم وإدارتها من أجل استدامة البشرية والكوكب. إنَّ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصَحُّر هي أكثر من مُجرَّد معاهدة دولية وقَّعها 197 طرفاً، بل تُشكِّل التزاماً متعدد الأطراف بتخفيف آثار تدهور الأراضي اليوم والنهوض بالإشراف على الأراضي في الغد من أجل توفير الغذاء والمياه والمأوى والفرص الاقتصادية لجميع السكان بطريقةٍ مُنصفة وجامعة.  

قضايا الأراضي تتصدر جدول أعمال جمعية الأمم المتحدة للبيئة 
2024   "متحدون من أجل الأرض: إرثنا. مستقبلنا" 

  بون، ألمانيا، 21 فبراير/شباط 2024 - سيركز يوم التصحر والجفاف لهذا العام، الذي يُحتفل به في 17 يونيو/حزيران، على مستقبل الإشراف على الأراضي. في كل ثانية، يتدهور ما يعادل أربعة ملاعب كرة قدم من الأراضي السليمة - أي ما يصل إلى 100 مليون هكتار كل عام.  وأصبح إشراك الأجيال الحالية والمستقبلية أكثر أهمية من أي وقت مضى لوقف هذه الاتجاهات المقلقة وعكس مسارها والوفاء بالالتزامات العالمية باستعادة مليار هكتار من الأراضي المتدهورة بحلول عام 2030. إن الموضوع الذي تم اختياره ليوم التصحر والجفاف لهذا العام - "متحدون من أجل الأرض: إرثنا. مستقبلنا". - يسعى إلى تعبئة جميع شرائح المجتمع لدعم الإدارة المستدامة للأراضي.  كما سيصادف 17 يونيو/حزيران 2024 الذكرى الثلاثين لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر ومقرها بون، وهي المعاهدة الدولية الوحيدة الملزمة قانوناً بشأن إدارة الأراضي والجفاف وإحدى اتفاقيات ريو الثلاث إلى جانب تغير المناخ والتنوع البيولوجي.   وقال إبراهيم ثياو، الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر: "ما يصل إلى 40 في المائة من أراضي العالم متدهورة بالفعل، مما يؤثر على أكثر من نصف البشرية. ومع ذلك، فإن الحلول مطروحة على الطاولة. فاستصلاح الأراضي ينتشل الناس من الفقر ويبني القدرة على التكيف مع تغير المناخ. لقد حان الوقت للتكاتف من أجل الأرض وإظهار بطاقة حمراء لفقدان الأراضي وتدهورها في جميع أنحاء العالم."   سيقام الاحتفال العالمي الذي تستضيفه حكومة جمهورية ألمانيا الاتحادية في قاعة الفنون والمعارض في جمهورية ألمانيا الاتحادية في بون يوم الاثنين 17 يونيو/حزيران 2024، وسيقام الاحتفال العالمي في قاعة الفنون والمعارض في بون.  "يتأثر حوالي ربع سكان العالم بالجفاف. كما أن حالة التربة في أوروبا تتدهور بسرعة. وتشكل حماية التربة والأراضي تحديًا عالميًا. علينا أن نتحرك معاً اليوم حتى تتمكن الأجيال القادمة من الوصول إلى الموارد الطبيعية الحيوية. لن نكون قادرين على إطعام البشرية والتعامل مع أزمة المناخ والتنوع البيولوجي إلا إذا كانت لدينا تربة صحية." - يوخن فلاسبارث، وزير الدولة في الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية.  سيجمع هذا الحدث الاحتفالي العالمي قادة من جميع أنحاء العالم وشباب وشخصيات بارزة من الأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني والرياضة والترفيه، وسيظهر هذا الحدث الاحتفالي العالمي طموحاً قوياً للاتحاد من أجل الأرض، قبل انعقاد أكبر مؤتمر للأمم المتحدة حول الأراضي والجفاف على الإطلاق في الرياض بالمملكة العربية السعودية في ديسمبر 2024 (مؤتمر الأطراف السادس عشر لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر).  وطوال شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران، ستطلق اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر بالتعاون مع الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية ومدينة بون كشريك، حملة توعية عامة بعنوان #متحدون من أجل الأرض وستشارك في فعاليات مختلفة في بون وحولها حول مستقبل الإشراف على الأراضي.  وقالت كاتيا دورنر، عمدة مدينة بون: "بصفتها موطن اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر ومدينة تسير على الطريق نحو الحياد المناخي في عام 2035، لا يمكن لبون أن تفكر وتحمي المناخ والطبيعة والأرض معًا. الأرض هي كل شيء - وهي أكثر بكثير من مجرد المساحة التي بنيت عليها مدينتنا. فالأرض هي التربة التي تنمو عليها محاصيلنا، وهي موطن للنباتات والحيوانات، وإسفنجة للمياه، ومساحة مفتوحة وممر تبريد - وإرث نورثه للأجيال القادمة."  تحشد البلدان في جميع أنحاء العالم للاحتفال بيوم التصحر والجفاف بمجموعة من الأنشطة التعليمية والثقافية والرياضية - من عروض الأفلام إلى بطولات كرة القدم ومن غرس الأشجار إلى مسابقات البستنة. سيكون البرنامج الكامل للفعاليات متاحاً على الموقع الإلكتروني: https://www.unccd.int/events/desertification-drought-day.  نبذة عن يوم التصحر والجفاف   أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمياً في عام 1994 (A/RES/49/115)، وهو يوم التصحر والجفاف، الذي يُحتفل به سنوياً في 17 يونيو/حزيران، ويهدف إلى تحقيق الأهداف التالية     - تعزيز الوعي العام بالقضايا المرتبطة بالتصحر وتدهور الأراضي والجفاف.    - عرض الحلول التي يقودها الإنسان لمنع التصحر وعكس اتجاه الجفاف المتفاقم.    تعزيز تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر .  المشاركة في احتفال هذا العام:  لمعرفة المزيد عن يوم التصحر والجفاف لهذا العام، انقر هنا   https://www.unccd.int/DDD2024  للوصول إلى مواد حملة #أمم_متحدة_من_أجل_الأرض، انقر هنا  https://trello.com/b/VdJGolcp/desertification-and-drought-day-2024  لمعرفة المزيد عن أنشطة يوم التصحر والجفاف حول العالم، انقر هنا  https://www.unccd.int/events/desertification-drought-day/2024/events-around-world  للمشاركة عبر الإنترنت في فعالية الاحتفال العالمي في بون، يرجى الاتصال على: communications@unccd.int   لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ   اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر: زينيا سكانلون، 0492 5454 5454 152 49+، xscanlon@unccd.int أو يانيس أوملاوف   +49 178 285 285 8629 yumlauf@unccd.int مع إرسال نسخة إلى press@unccd.int و/أو   BMZ: وحدة الصحافة، الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية  هاتف: +49 (0)+49 30 18 535 18 2451 : presse@bmz.bund.de ، www.bmz.de  

2024   "متحدون من أجل الأرض: إرثنا. مستقبلنا" 
المملكة تستضيف أكبر مؤتمر للأمم المتحدة بشأن حماية الأراضي ومكافحة التصحر والجفاف ديسمبر المقبل

  وقعت المملكة العربية السعودية والأمم المتحدة اتفاقية تمهد الطريق لعقد الدورة السادسة عشرة لمؤتمر أطراف الاتفاقية (COP 16) في الرياض في الفترة من 2 إلى 13 ديسمبر 2024م. ويعد مؤتمر الرياض COP16 أكبر اجتماع على الإطلاق للأطراف الـ (197) في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، وهو الأول من نوعه الذي يعقد في منطقة الشرق الأوسط، وأكبر مؤتمر متعدد الأطراف تستضيفه المملكة على الإطلاق، في وقت يصادف عام 2024 الذكرى الثلاثين لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، إحدى المعاهدات البيئية الثلاث الرئيسية المعروفة باسم اتفاقيات ريو، إلى جانب تغير المناخ والتنوع البيولوجي. وخلال حفل التوقيع، قال معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي": إن استضافة المملكة لمؤتمر الأطراف تأتي في إطار اهتمام القيادة الرشيدة- أيدها الله-، بحماية البيئة على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، وتبنيها لعددٍ من المبادرات البيئية الرائدة، منها مبادرتي "السعودية الخضراء" و"الشرق الأوسط الأخضر"، حيث أولت المملكة استضافة المؤتمر أهمية بالغة، لكونها تصب في مسار تحقيق المستهدفات البيئية محليًا ودوليًا. وأضاف معاليه أن انعقاد المؤتمر في هذه المرحلة يكتسب أهمية كبرى؛ نظرًا للحاجة الماسة إلى تعزيز الجهود الدولية للحد من تدهور الأراضي والتصحر، والتي تؤثر بشكلٍ كبير على الجوانب البيئية والاقتصادية والاجتماعية، منوهًا بتأثر حوالي (3) مليارات نسمة بتدهور الأراضي، وخسائر تقدر قيمتها بـ (6) تريليونات دولار من الخدمات الإيكولوجية المفقودة، متطلعًا أن يوفر المؤتمر منصةً فعّالة للعمل المشترك لكافة الدول الأعضاء، والمنظمات الدولية، والجهات ذات العلاقة؛ لتطوير وتعزيز الآليات والإجراءات اللازمة، وتكثيف الجهود العالمية للحد من التصحر، وتدهور الأراضي، واستدامة البيئة والموارد الطبيعية للأجيال القادمة.  من جانبه قال الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر السيد إبراهيم ثياو: "اليوم، نفقد الأراضي الخصبة بمعدل ينذر بالخطر، مما يعرض الاستقرار العالمي والازدهار والاستدامة للخطر. ويجب أن يشكل مؤتمر الرياض COP16 نقطة تحول في الطريقة التي نتعامل بها مع أغلى مواردنا – الأرض – والتعامل بشكل جماعي مع حالة الطوارئ العالمية للجفاف. وأضاف " ثياو " أنه ووفقاً لبيانات اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، فإن ما يصل إلى (40) في المئة من أراضي العالم متدهورة، مما يؤثر على نصف البشرية وله عواقب وخيمة على مناخنا وتنوعنا البيولوجي وسبل عيشنا، وإذا استمرت الاتجاهات الحالية، فإن استعادة 1.5 مليار هكتار من الأراضي بحلول عام 2030 ستكون ضرورية لتحقيق عالم خال من تدهور الأراضي. وأشار إلى أن حالات الجفاف تضرب في كثير من الأحيان وبقوة أكبر في جميع أنحاء العالم - بزيادة قدرها (29) في المئة منذ عام 2000 - مدفوعا بتغير المناخ، ولكن أيضا بالطريقة التي ندير بها أراضينا، منوهًا بتأثر ربع سكان العالم بالفعل بموجات الجفاف، كما أنه من المتوقع أن يواجه كل ثلاثة من كل أربعة أشخاص في جميع أنحاء العالم ندرة المياه بحلول عام 2050. إلى ذلك، سيركز مؤتمر الرياض COP16 على حشد الحكومات والشركات والمجتمعات في جميع أنحاء العالم؛ لتسريع العمل على استعادة الأراضي والقدرة على التكيف مع الجفاف باعتبارها حجر الزاوية في الأمن الغذائي والمياه والطاقة. وسيتضمن الحدث الذي يستمر لمدة أسبوعين جزءًا رفيع المستوى، بالإضافة إلى الأحداث المرتبطة به بما في ذلك تجمع النوع الاجتماعي ومنتدى الأعمال من أجل الأرض. ويأتي انعقاد مؤتمر الرياض COP16 في المنطقة الأكثر ندرة في المياه والتي تتأثر بشدة بالتصحر وتدهور الأراضي، وسيعرض الجهود الجارية في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وخارجها نحو التحول الأخضر على أساس الإدارة المستدامة للأراضي. —انتهى —  

المملكة تستضيف أكبر مؤتمر للأمم المتحدة بشأن حماية الأراضي ومكافحة التصحر والجفاف ديسمبر المقبل
CYNK, KenGrow and UNCCD join new climate-smart agriculture project to empower female farmers 

Together KenGrow, Flux, Hiveonline and CYNK will deliver digital infrastructure alongside new regenerative agriculture techniques to increase climate finance inclusion for Kenyan women in rural communities.    Dubai, December 2023. CYNK, a leading climate finance platform founded in Nairobi, Kenya, announces a new partnership with KenGrow and the United Nations Convention to Combat Desertification (UNCCD) to provide funding and expertise to women smallholder farmers in emerging economies. The first climate smart regenerative agriculture project, based in Kisumu, Kenya, will see CYNK teaming up with KenGrow, a foundation that builds bridges between communities within Kenya and Flux, an organisation specialised in Enhanced Rock Weathering (ERW), headquartered in Nairobi. Leveraging Hiveonline’s digital community finance platform KenGrow members will have access to financial inclusion tools that give women greater control of their finances.   CYNK's cutting-edge technology is set to empower women members of the KenGrow group in rural communities through a groundbreaking UNCCD Climate Smart Agriculture project. This partnership unlocks a triple win: increased income, climate resilience, and digital inclusion.    Women farmers will generate additional income by sequestering carbon on their farms and earning carbon credit revenue streams via CYNK's platform. This reduces their reliance on expensive synthetic fertilizers, further boosting their profits and yields. Additionally, CYNK's virtual training empowers them to adopt innovative, nature-positive farming techniques, specifically tailored to the cyclical nature and seasonality of agriculture. This builds resilience and paves the way for long-term success. The Kisumu-based project will combine Flux’s pioneering regenerative agriculture technique, with KenGrow’s networking and training opportunities. Flux reduces the overreliance on synthetic fertilizers by providing a natural soil health improver in the form of volcanic rock powders. This technique has the potential to sequester up to 5 gigatons of CO2 per year globally. It will support the socio-economic development of 2,000 Kenyan women in grassroots rural and peri-urban communities. Sudhu Arumugam, CEO at CYNK, commented: “We are proud to partner with these prestigious organisations to provide female smallholder farmers an opportunity to enhance their farming expertise and generate additional revenue streams via our carbon credit platform. It is critical to deploy scalable technology like regenerative agriculture to promote women’s financial resilience, protect soils relied upon by local communities and contribute to global climate goals.”  Louise Baker, Managing Director of the Global Mechanism at UNCCD, added: “We are excited to launch our Climate Smart Agriculture project in partnership with KenGrow and CYNK. It is clear that female smallholder farmers need to be at the forefront of climate action - this program will strengthen their capacity to apply positive agricultural and climate resilient practices. Investing in women’s access to funding and expertise is not only a question of justice but a commitment to the prosperity of our lands.”    For media inquiries contact London  Tristan Peniston-Bird, Portland Communications  +44 7772 031 886, Tristan.Peniston-Bird@Portland-Communications.com Pauline Guenot, Portland Communications +44 7379 068 832, Pauline.Guenot@Portland-Communications.com  Nairobi Joel Chacha, Portland Communications +254 722 909 251, Joel.Chacha@Portland-Communications.com About CYNK CYNK is an end-to-end platform that covers the lifecycle of a carbon or biodiversity credit. From origination, financing and secondary trading of carbon, CYNK is a one-stop platform for the origination of high-integrity credits with fully immutable audit trails of digital Monitoring Reporting and Verification (dMRV) via blockchains. https://www.CYNK.io

CYNK, KenGrow and UNCCD join new climate-smart agriculture project to empower female farmers 
Germany to host 2024 Desertification and Drought Day in Bonn

Bonn/Dubai, 9 December 2023 – Germany will host the next Desertification and Drought Day on 17 June 2024, which will also mark the 30th anniversary of the United Nations Convention to Combat Desertification (UNCCD), one of the three Rio Conventions alongside climate and biodiversity. The announcement was made today on the margins of UNFCCC COP28 underway in Dubai, UAE by Mr. Jochen Flasbarth, State Secretary of the German Federal Ministry for Economic Cooperation and Development (BMZ), Mr. Ibrahim Thiaw, UNCCD Executive Secretary, and Ms. Katja Dörner, Lord Mayor of Bonn and member of the Local Government for Sustainability (ICLEI) Global Executive Committee on Climate Action and Low Emission Development Portfolio. Land is the foundation of human wellbeing and plays a key role in regulating the planet’s climate. Yet up to 40 per cent of the planet’s land is degraded, affecting nearly half of the world's population. Since 2000, the number and duration of droughts has increased by 29 per cent, representing a severe risk to ecosystems and peoples’ livelihoods. The 2024 Desertification and Drought Day will focus on the transformative power of healthy land for addressing today’s most pressing and interconnected challenges, including climate change, biodiversity loss, food and water security—a blueprint for providing future generations with a healthy planet. The Day will amplify a renewed global commitment to sustainable land management and drought resilience in the run-up to UNCCD COP16, scheduled for 2-13 December 2024 in Riyadh, Saudi Arabia. Mr. Ibrahim Thiaw, UNCCD Executive Secretary, said: “Desertification and Drought Day 2024 will mark the 30th anniversary of the United Nations Convention to Combat Desertification. In 1994, the world community sent a clear signal by ratifying the only legally binding treaty promoting good land stewardship. Restoring degraded land and soil provides the most fertile ground to take immediate and concerted action for our planet's health. Now, it is time to reaffirm this global commitment by unleashing land’s potential—for present and future generations.” The Federal Republic of Germany, through the Ministry for Economic Cooperation and Development (BMZ), will host the global observance on 17 June 2024. The event will engage prominent international and German personalities and the public at large to raise awareness about desertification, land degradation and drought. Mr. Jochen Flasbarth, State Secretary of the German Federal Ministry for Economic Development, said: “No matter whether we are talking about climate change, biodiversity loss, pandemics, or food crises – soil quality plays a central role for meeting these global challenges. Soils retain water and allow trees and plants to grow. We will only be able to feed humankind and deal with the climate crisis and its impacts if we have healthy soils. In 2024, when the UN Convention to Combat Desertification celebrates its 30th anniversary, the German government will be hosting Desertification and Drought Day thus sending a signal for strong international efforts against the loss of fertile soils.” The City of Bonn, which has hosted the UNCCD Secretariat since 1999, will organize a series of events around 2024 Desertification and Drought Day. The City will play its part in highlighting the role of local governments in land restoration efforts, by displaying examples of sustainable land use practices linked to urban policies. “As Mayor of Bonn, home to the United Nations Convention to Combat Desertification, I am thrilled that Germany is hosting the Desertification and Drought Day 2024. Here in Germany’s United Nations City is the place where the debates on climate, nature and land come together – and from where cross-cutting actions for implementing the 2030 Agenda are advanced. I full heartedly welcome the Desertification and Drought Day here in Bonn! Together with the Federal Government of Germany and under the leadership of the Federal Minister for Economic Cooperation and Development, Ms. Svenja Schulze, I will be delighted to host a meaningful event engaging political leaders, the land community, cultural stakeholders and a broader public alike”, Katja Dörner, Lady Mayor of Bonn, said via video statement. Officially declared by the United Nations General Assembly in 1994 (A/RES/49/115), Desertification and Drought Day, marked annually on 17 June, is a unique occasion to highlight human-led solutions to prevent desertification and reverse intensifying droughts by investing in sustainable land use practices. 2024 will mark the 30th anniversary since the adoption of UNCCD, one of the three Rio Conventions. Desertification, along with climate change and the loss of biodiversity, were identified as the greatest challenges to sustainable development during the 1992 Rio Earth Summit. With its 197 Parties, UNCCD is the sole legally binding international agreement linking environment and development to sustainable land management. The Convention seeks to support countries to address desertification, land degradation, and drought. A remarkable journey from milestone initiatives such as Africa’s Great Green Wall, the largest living structure on the planet, to the establishment of Land Degradation Neutrality targets – a pledge by 130 countries to end land degradation by 2030. Germany has been a strong supporter of the convention throughout its history. During the past 30 years, Germany has contributed politically and financially as one of the most active partners acknowledging the importance of healthy land and soil - both as a cause of and a solution to some of the most critical challenges for humanity these days. For more information, please contact: UNCCD: Xenya Scanlon, +49 152 54540492, xscanlon@unccd.int or Yannis Umlauf, +55 21 979820903, yumlauf@unccd.int with copy to press@unccd.int and/or unccd@portland-communications.com Federal Ministry for Economic Cooperation and Development (BMZ): Press Office, +49 30 18 535 – 2158, presse@bmz.bund.de, www.bmz.de City of Bonn: Department of Press, Protocol and Public Relations, +49 228 77-3000, presseamt@bonn.de, www.bonn.de About UNCCD The United Nations Convention to Combat Desertification (UNCCD) is the global vision and voice for land. We unite governments, scientists, policymakers, private sector and communities around a shared vision and global action to restore and manage the world’s land for the sustainability of humanity and the planet. Much more than an international treaty signed by 197 parties, UNCCD is a multilateral commitment to mitigating today’s impacts of land degradation and advancing tomorrow’s land stewardship in order to provide food, water, shelter and economic opportunity to all people in an equitable and inclusive manner.

Germany to host 2024 Desertification and Drought Day in Bonn
Global Alliance for Drought Resilience builds momentum with new members

IDRA co-chairs Senegal and Spain hold a high-level event at COP28 Australia, Colombia, Comoros, Italy and the Commonwealth are latest to join   Dubai, 1 December 2023—As 2023 is ending as the warmest year on record, the global platform to prepare the world for harsher droughts, the International Drought Resilience Alliance (IDRA) , welcomes eight new members, signaling a growing political will to act against one of most deadly and costly natural disasters in the face of climate change. The addition of six countries and several major intergovernmental and research organizations, announced at the UN Climate Summit COP28 in Dubai, brings the total membership of IDRA to 36 countries and 28 organizations. The countries joining the alliance this year are Australia, Colombia, Jordan, Italy, Uruguay and the Union of the Comoros, which currently chairs the African-Union. In addition, the Commonwealth Secretariat, as well as three other organizations-- the Climate Commission for the Sahel Region (CCRS), the Central American Commission for Climate and the Environment (CCAD) and the International Water Management Institute (IWMI), member of the global research partnership CGIAR – were also announced as joining IDRA. Together, they represent efforts to build evidence-based resilience at the country, regional and global level. Launched at UN Climate Summit COP27 by the leaders of Spain and Senegal, IDRA is the first global coalition creating political momentum and mobilizing financial and technical resources for a drought-resilient future. The alliance devoted 2023 to building awareness at the highest political level. From 2024, IDRA will draw on the collective strengths of its expanding membership to advance concrete policies, actions, and capacity-building initiatives for drought preparedness, acknowledging we are only as resilient to drought and climate change as our land is. The IDRA secretariat is hosted by the United Nations Convention to Combat Desertification (UNCCD). United in action IDRA co-chairs emphasized the urgency of building drought resilience as global freshwater demand is projected to outstrip supply by 40% by 2030, and they commended new members for their commitment to changing the way the world addresses drought. “Drought knows now borders, meaning we need common action and solidarity to face the emergency,” said President of Senegal, H.E. Macky Sall, who noted that droughts affect 1.84 billion people throughout the world, 85 percent of them in low- and middle-income countries. Central to that action, he said, is the transfer of technologies, sharing of experiences, and exchange of best practices, as well as a just energy transition. Prime Minister of Spain, H.E. Pedro Sánchez, summed up the achievements of IDRA in its first year, from mobilizing countries and global organizations, to outlining a common framework for action with priority investments for drought resilience, to supporting affected countries to develop their strategies in areas like the Central American Dry Corridor. “Drought is a global phenomenon. For those of you who are not yet members of IDRA, I invite you to join this Alliance to leverage individual efforts and transform them into collective action,” said Sánchez. “Let us build on the political momentum of this COP28 to increase resilience to extreme events.” In turn, Secretary General of the Commonwealth, H. E. Patricia Scotland said: “Many of the 56 Commonwealth countries experiencing extreme weather events will welcome IDRA as a timely opportunity to promote mutual learning and collaborative action on drought resilience. By working together, our countries will be much better placed to implement effective solutions and protect the most vulnerable communities.” The UNCCD Executive Secretary, Ibrahim Thiaw, concluded: “Droughts are a natural phenomenon, but we are making them worse through poor land use, deforestation, and the disruption of the planet’s natural systems, including the climate. What humanity did through neglect, must and can fix through concerted action—or face an increasingly harsh future. Drought resilience at COP28 The latest IDRA members were announced during a high-level event ‘From awareness to action: united for drought resilience in a changing climate’ at COP28. The event brought together the IDRA co-chairs—Senegal and Spain—and members of the alliance to take stock of IDRA’s first year and usher in a next phase focused on action. During the event, UNCCD launched its ‘Global Drought Snapshot’ report, an authoritative compendium of drought-related information and data looking to inform negotiators at COP28, as well as decision-makers and practitioners from around the world. A second high-level IDRA event, scheduled for 9 December and focused on nature-based solutions and financing for drought resilience, will bring together leaders from different countries and agencies to exchange on practical ways to accelerate action. Notes to editors For interviews and enquires please contact: press@unccd.int and/or unccd@portland-communications.com  Photos (credit: UNCCD): https://drive.google.com/drive/folders/1rNhWAFqQxc5ZoDK1QdISbRhaRszoONaF?usp=sharing Social media Twitter: @UNCCD / Instagram: @unccd  For information about IDRA and UNCCD events at COP28 visit: https://idralliance.global and https://www.unccd.int/cop28pavilion About IDRA The International Drought Resilience Alliance (IDRA) is the first global coalition creating political momentum and mobilizing financial and technical resources for a drought-resilient future. As a growing platform of more than 30 countries and 20 institutions, IDRA draws on the collective strengths of its members to advance policies, actions, and capacity-building for drought preparedness, acknowledging we are only as resilient to drought and climate change as our land is. The work of IDRA is aligned with, and supportive of, the mandate of the United Nations Convention to Combat Desertification (UNCCD), which hosts the IDRA Secretariat. For more information: https://idralliance.global. About UNCCD The United Nations Convention to Combat Desertification (UNCCD) is the global vision and voice for land. We unite governments, scientists, policymakers, private sector and communities around a shared vision and global action to restore and manage the world’s land for the sustainability of humanity and the planet. Much more than an international treaty signed by 197 parties, UNCCD is a multilateral commitment to mitigating today’s impacts of land degradation and advancing tomorrow’s land stewardship in order to provide food, water, shelter and economic opportunity to all people in an equitable and inclusive manner.

Global Alliance for Drought Resilience builds momentum with new members